حيوان -غرير العسل- قاهر جميع الحيوانات.....ثقف نفسك

 
حيوان "غرير العسل" قاهر جميع الحيوانات.....ثقف نفسك

مسجل في موسوعة جينيس كأكثر حيوان عدواني ولا يخاف من أي حيوان أو اي شيء آخر على الإطلاق ولا حتى الأسد ولا الفيل.

جلده سميك جدًا جدًا لدرجة أن السهام والحربات البشرية لا تخترق جلده، وحتى إذا حاولت ضربه بساطور (machete) لن تخترق جلده إلا بعد ضربات عديدة متتالية. ومع ذلك فهو مرن جدًا ورشيق بشكل أسطوري ويشكل خطرًا كبيرًا على أي حيوان آخر لأنه، حتى إذا كان الحيوان الآخر أكبر وأقوى منه، فإنه يستطيع أن يضربهم بمخالبه في أعينهم ومناطقهم الحساسة ويتسبب في إصابات بالغة لهم.




- من هواياته المفضلة هي إنه يدخل خلايا النحل ويأكل العسل من داخل الخلية نفسها (ومن هنا تسميته بغرير العسل) وأثناء ما يأكل العسل، النحل يلدغه ويعضه عشرات الآلاف من اللثغات ولكنه لا يبالي ولا تؤثر فيه بأي شكل من الأشكال ويدمر خلية نحل بكاملها بمفرده وهو عمل لا يستطيع أن يقدم عليه حتى أقوى الحيوانات في المملكة كلها (الفيل الذي يدهس الأسود واقوى الحيوانات وكأنهم نمل، لا يخاف إلا من النحل!(

عنده ذكاء خارق بالنسبة لحيوان ولا يستطيع العلماء حبسه في أي سجن بسيط لأنه يستطيع حل الألغاز ويفهم علاقات السبب والنتيجة وبالتالي يستطيع فتح الأبواب ويستطيع فتح الثلاجات وإستخدام الأدوات البشرية لصالحه وللهروب

-منيع وحصين تمامًا ضد جميع أنواع السموم ويعتبر أكثر ما يخشى منه الثعابين وأسوأ كوابيسهم، مهما حاولوا حقنه بالسم لا يؤثر فيه تمامًا وحتى إذا نجحت أقوى الثعابين بحقنه في السم في مكان حساس، فإن اسوأ سيناريو هو أنه يغمى عليه ساعة على الأكثر وبعدها يفيق ويمضي في طريقه كأن شيئًا لم يكن. يواجه الكوبرا وجهًا لوجه ويأكلها وكأنها دودة قز. ولا يؤثر فيه شوك القنفذ ولا أغلب دفاعات الحيوانات الأخرى.



حفار ماهر جدًا ومخالبه قوية جدًا ويستطيع حفر أنفاق طولها أمتار في أقل من عشر دقايق في أي أرضية طبيعية تقريبًا مهما بلغت صلابتها. وايضًا أسنانه قوية جدًا لدرجة أنه يستطيع أكل جميع أجزاء ضحيته بما فيها أقوى العظام. بذكاؤه يستطيع تحليل اضعف نقاط في الخصم ويضربه فيه ليقتله بأكبر سرعة وكفاءة ممكنة.

يعد حيوان الغرير حيوان ثديي شرس ، وهو من الحيوانات القوية الآكلة للحوم ، وهو من الحيوانات الشجاعة للغاية التي تتميز بقدرتها على الحفر والتنقيب، وقد تم إدخال حيوان الغرير في موسوعة جينيس للأرقام القياسية لهذا السبب، ولقد جعلته الشراسة من الثدييات الناجحة في عالم الحيوانات فهو يعادل تقريبًا أسدًا في شجاعته.

وهو يشبه بالجرذان ، ويتواجد في إفريقيا ، كما وجد أيضًا في الهند ، ويعرف حيوان الغرير أيضًا باسم غرير العسل ويستمد هذا الاسم من حقيقة كونه لديه عشقًا للعسل ، وقد يذهب في سبيل هذا العشق إلى عقد الشراكات مع كائنات أخرى كطائر الصداح ، كما قد يعرض نفسه للقتل من قبل لدغات النحل أو حتى أصحاب مزارع النحل ، ومع ذلك يستمر في عشقه للعسل .. فمن الحب ما قتل! ... وفيما يلي بعض المعلومات المثيرة للدهشة عن حيوان الغرير العدواني، غرير العسل...

خصائص حيوان الغرير :

حيوان الغرير لديه طبقة سميكة جدًا من الفراء تميل إلى اللون الأبيض الفضي في الجزء العلوي من الجسم، وتميل إلى اللون الأسود على الأجزاء السفلية، بينما تميل قمة رأسه إلى اللون الأبيض الفضي فيما يشبه الغطاء على وجهه الأسود، وحيوان الغرير لديه غدد شرجية تفرز رائحة خانقة لتمييز أراضيها وتدخين خلايا النحل.

بلغ طول جسم حيوان الغرير ما بين (70-120) سم، بينما يبلغ طول الذيل وحده ما بين (17-30) سم، ويبلغ ارتفاعه من (23-30) سم عند الكتف، وقد يختلف وزن حيوان الغرير بشكل كبير بين الذكور والإناث، إذ يتراوح وزن ذكور حيوان الغرير بين (10-14) كيلوجرامًا، فيما يبلغ وزن الإناث من (5-12) كيلوغرامًا، وحيوان الغرير لديه جسم عضلي مدمج، ورقبة وأكتاف مع رقاب وكتفين قويين ومتطورين للغاية.

يمتلك حيوان الغرير جمجمة سميكة داخل رأسه العريضة، وعيون صغيرة، وليس لديه أذان خارجية، ولكن أذانه تنطوي في الجلد مع فتحة يمكن إغلاقها لمنع الأتربة من الدخول عندما يحفر، وحيوان الغرير لديه خطم حاد، وأطراف قوية مجهزة بمخالب حادة طويلة يمكن أن يبلغ طولها من (350-400) ملليمتر وتستخدم للحفر، وتتميز أرجله القصيرة بقدرة كبيرة على التحمل، كما أن حيوان الغرير قادر على ملاحقة الحيوانات الكبيرة لفترات طويلة حتى يصبح منهكًا.

أماكن معيشة حيوان الغرير (ثقف نفسك) :

يمكن العثور على حيوان الغرير في الأراضي القاحلة الجافة، والسافانا الرطبة، والغابات الجبلية، والأراضي شبه الصحراوية، ويستطيع حيوان الغرير أن يتكيف للبقاء على قيد الحياة في كل من الموائل الرطبة والجافة.

النظام الغذائي لحيوان الغرير (ثقف نفسك) :

يعتبر حيوان الغرير من الحيوانات آكلة اللحوم والنباتات، ولكن قد تم وصفه أيضًا بأنه من الحيوانات آكلة اللحوم الشرسة، وهو صياد بارع جدًا، كما أنه أيضًا من نابشي الفضلات، ويحتوي نظامه الغذائي على مجموعة واسعة من الأطعمة بما في ذلك الأسماك والطيور والزواحف وخاصة الثعابين، بالإضافة إلى أنه يتغذى على اللافقاريات والحشرات والفاكهة والجيف، ومع ذلك، فإن الطعام المفضل لحيوان الغرير هو العسل، ومن المعروف أن حيوان الغرير يطارد صغار الأسود بعيدًا عن قتلهم لسرقة طعامهم.

سلوك حيوان الغرير الاجتماعي(ثقف نفسك) :

يعد حيوان الغرير من الكائنات المتجولة وعادة ما يكون منفردًا، أو في مجموعات عائلية صغيرة، وهو يمتد على مناطق واسعة النطاق مع مجموعة من حيوانات الغرير البالغة تبلغ مساحتها 600 كيلومتر مربع.



ويعيش حيوان الغرير بالقرب من السكان ولذلك هو من الحيوانات التي تنشط في الليل، ولكن أولئك الذين يعيشون في مناطق غير مأهولة بالسكان تعتبر من الحيوانات التي تنشط في النهار حيث إنها أساسًا حيوانات نهارية.

ومن الحقائق المثيرة للدهشة عن حيوان الغرير أنه يعمل في شراكة وثيقة مع طائر صغير يسمى دليل العسل أو طائر الصداح، والذي يعتبر دليل جيد جدًا في العثور على أعشاش النحل، وكما ذكرنا من قبل فحيوان الغرير لديه شهية صحية لأعشاش النحل، لذا عندما يكتشف دليل العسل عشًا للنحل، والذي يكون عادة في الأشجار الجوفاء أو بين الصخور، فإنه يغني بصوت عالِ لإبلاغ أقرانه .

ويتكون عش النحل من أقراص العسل الشمعية الممتلئة بالعسل وأيضًا يرقات النحل، ويرقات النحل تتطور من البيض إلى مرحلة ما قبل الخادرة قبل فترة الكمون وفقس البيض والخروج والتحول إلى النحل البالغ، فيتبع حيوان الغرير دليل العسل إلى العش ، ثم يستخدم مخالبه القوية لدفع الصخور أو قطع جذوع الأشجار المفتوحة للوصول إلى عش النحل، ليحصل على العسل، ويحصل دليل العسل على يرقات النحل وبعض أقراص العسل.

ولكن هناك مخاطر في هذا السلوك ؛ إذ يمكن في بعض الأحيان أن يُقتل حيوان الغرير من قِبل النحل الغاضب، ولتجنب ذلك يخرج حيوان الغرير الروائح ذات الرائحة الفظيعة التي تقريبًا تدخل النحل في النوم حتى تجد صعوبة في اللدغ، كما أن الطبقة السميكة لفراء حيوان الغرير تمنحه الكثير من الحماية ضد لدغات النحل.

وحيوان الغرير غالبًا ما يطرد القوارض الصغيرة من خلال الحفر في جحورها عندما يكون في حاجة إلى وجبة صغيرة، ونادرًا ما يفترس حيوان الغرير من قِبل الحيوانات الأخرى بسبب طبيعته الشرسة وجلده السميك الرخو الذي يجعل من الصعب على المفترس أن يمسكها، وبالإضافة إلى كونه من الحيوانات العدوانية، فإن حيوان الغرير في الواقع من الحيوانات الذكية للغاية حيث قد لوحظ أنه يستخدم أدوات لمساعدته في الصيد، فقد شوهد حيوان الغرير وهو يدحرج قطعة من خشب الأشجار ويضعه في مكان ويقف عليها من أجل الوصول إلى طائر الرفراف الذي كان من الواضح أنه وجبة محتملة له.

تكاثر حيوان الغرير (ثقف نفسك) :

تتزاوج ذكور وإناث حيوان الغرير لمدة تتراوح بين (3-4) أيام داخل الجحر، وبعد فترة الحمل التي تستمر حوالي 6 أشهر تلد الأنثى من (1-4) من الصغار في تجويف أو جحر محاط بالعشب، وصغار حيوان الغرير تشبه إلى حد كبير أمهاتهم عند الولادة، وعندما يتطورون يتعلمون كيف يصبحوا عدوانيين تجاه الحيوانات الأخرى أثناء تجولهم حول السافانا وشبه الصحارى.

يعتمد صغار حيوان الغرير على الأم في الطعام والمأوى، وبينما تخرج الصغار بعد تطورها، تحفر الأم جحور جديدة للصغار الجديدة للاختباء، فصغار حيوان الغرير يمكن أن تعيق الأم أثناء الصيد ولذلك يتم تركهم في الجحر وحدهم، وهذا يجعلهم عرضة للحيوانات المفترسة، ويمكن حتى أن تؤكل من قِبل غيرها من حيوانات الغرير الأخرى، وبسبب هذا، فإن 50 ٪ فقط من صغار حيوان الغرير سوف تنجو، وأولئك الذين نجوا يمضون نحو التطور والنمو وتعلم مهارات الصيد وكيفية تسلق الأشجار والقبض على الفريسة من أمهم، ويعيش حيوان الغرير في البرية ما يقرب من 25 عامًا.

الأخطار التي تهدد حيوان الغرير (ثقف نفسك) :

تم تصنيف حيوان الغرير بأنه من الأنواع المهددة بخطر الانقراض، وبسبب انخفاض معدل المواليد فإنه معرض بشدة للصيد وتدمير الموائل، كما أنه يتعرض للاضطهاد من قبل المزارعين أصحاب خلايا النحل الذين يعتقدون أنه يشكل تهديدًا لمصدر رزقهم، ويُقتل الكثير من حيوانات الغرير، أو حتى يُلدغون حتى الموت بعد أن يقعوا في مصائد النحل .

شاهد ايضا

إرسال تعليق

0 تعليقات